تقنين جلسات العلاج الفردية والجماعية ومخاطر جلسات العلاج المختلطة

تقنين جلسات العلاج الفردية والجماعية

ومخاطر جلسات العلاج المختلطة

الكاتب: بهاء الدين شلبي.

في بحث لي بعنوان (أهمية عقد جلسات العلاج) أكدت على أهمية عقد جلسات العلاج للمريض بحضور معالج متخصص، له من العلم والخبرة في التعامل مع السحر والسحرة، وعلى دراية واسعة بألاعيب الجن والشياطين وحيلهم التي لا تنتهي، فضلا عن أنه مطلع بسعة خبرته على الكثير من أسرار عالم الجن وخباياهم، فلديه من العلم ما يؤهله للتعامل مع عالم موازي لنا، وبدون تلك الجسات العلاجية لا يكون علاج. وجدير بالذكر أن الراقي وهو من يقوم بالدعاء وترديد الآيات القرآنية، لا يصلح أن يقوم بدور المعالج، ولا أن يحل محله، لوجود فارق جوهري بين المعالج كما بيناه، وبين الراقي وهو مجرد داعي يدعو بما يحفظه من الأدعية، وتلاوة بعض الآيات القرآنية، فدور الراقي يستطيع أي إنسان غير مؤهل أن يقوم به، فليس لديه من العلم ما يتميز به، ويؤهله ليقوم بدور المعالج. وفي الواقع أن الغالبية العظمى ممن يزاولون العلاج هم مجرد رقاة، وغير مؤهلين ليكونوا معالجين، بدليل أن ليس لديهم أية أبحاث علمية تبين وتوضح مدى ما وصلوا إليه من علم يؤهلهم للقيام بهذا الدور، وعجزهم عن تقديم ردود علمية تسد مساحة الجهل الشاسعة بالطب الروحي، وعالم الجن، فردودهم تفتقر للعلم والحجة، وتزيد الجهل حين تخلطه بالجهالات والضلالات وما أكثرها.

وقد فاقت كثرة الرقاة الحد، حتى صارت الرقية مهنة من لا مهنة له، وموردا لكل عاطل يبحث عن لقمة عيشه، حتى أتخموا من وفرة ما يحصلون عليه من أموال طائلة، من وجهة نظرهم حصلوا عليها بطريق مشروع، رغم عجزهم عن الوصول بأغلب المرضى إلى حد الشفاء التام، وإن قلت لأحدهم: لقد رقيت فلانا ولم شفي المريض، فيلجمك بقوله: أنا رقيت، والله لم يقدر الشفاء، أو يفسر لك استمرار علته بأن السحر متجدد، وكأن السحرة تفرغوا للتجديد لهذا المسحور. أو أن القرين متمرد، رغم أن المريض ملتزم بالأذكار. وقد يتمادى في نشر الجهالات فيدعي أن المريض مصاب بسحر سفلي. فلدى كل مدعي علم قائمة من الأعذار والتبريرات لا حصر لها، ولا أول لها من آخر، ليستحل ما دخل جيبه من مال بغير وجه حق.

استمر في القراءة

تحذير من بسكويت أوريو OREO

بسم الله الرحمن الرحيم

حصري: تحذير بسكويت أوريو oreo

الكاتب: بهاء الدين شلبي.

انتشر في الأسواق بسكويت أوريو OREO فهو مغلف بشكل جذاب، وشهي، ولذيذ، وسعره في متناول الجميع، وظهر هذا المنتج لأول مرة في 14 مارس 1912 في الولايات المتحدة، وتعرف الشركة المنتجة اليوم باسم نابيسكو Nabisco المتفرعة من شركة Mondelēz International.

يجب أن ندقق في النقوش التي على قطع البسكويت لنكتشف أنها مرشومة بالصليب، هذا فضلا عن أن اسم هذا المنتج OREO مجهول المعنى حتى الآن، ومن باب الأمانة العلمية؛ فلم أعثر على أي تصريح رسمي معتمد من قبل الشركة يبين دلالة اسم هذا المنتج، وإخفاء معنى الإسم هو مما يثير الشبهات حول حقيقة دلالته السرية والمكتومة، فلا يوجد شركة عالمية بهذا الحجم تطلق اسما على منتجها دون أن يكون له دلالته ومعناه.

وأقترح أن الاسم يتكون من أربع حروف بداية لكل كلمة O.R.E.O فقد يكون اختصارا لاسم منظمة تبشيرية دينية Religious Evangelism Organization ربما كانت هذه المنظمة وراء تمويل هذا المنتج، كوسيلة تبشيرية لنشر العقيدة الصليبية، من خلال منتج جذاب ومحبب خاصة للأطفال، الذين يتعلقون بمثل تلك المنتجات ولا يعون ما وراءها من أهداف خفية، ولا مانع مطلقا من أن تكون هذه الرموز الصليبية هي وسيلة من وسائل نشر السحر التنصيري بين الناس.

استمر في القراءة

دك الحصون

دك الحصون

الكاتب: بهاء الدين شلبي.

Ancient wall.

سيتم قريبا بمشيئة الله تعالى نشر البحث تباعا على هيئة مشاركات في منتدى آخر الزمان

يمكنكم متابعة البحث أولا بأول على الرابط أدناه

http://ezzman.com/vb/t2444/#post16988

ومن أراد التعليق أو الاستفسار والحوار فيمكنه مناقشة البحث على المنتدى من خلال الرابط التالي

مناقشة: “دك الحصون”

(الزغرودة) تسبيحة للشيطان أو الإله (ياهو)

(الزغرودة) تسبيحة للشيطان أو الإله (ياهو)

الكاتب: بهاء الدين شلبي.

ويتنوع أداء الزغرودة وأسلوبها بين الدول بعضها البعض. فهي موجودة في الدول العربية والأوربية والأمريكية، وبأشكال وأساليب مختلفة. وهذه الزغاريد تردد في مصر، وفى فلسطين أيضا تعبرًا عن الفرح، وقد بدأت كتسبيحة تقال عند ذكر اسم (يهوه Jah-Jahovh). وأصل هذه الزغرودة هللويا _ جاه (Hallelu-Jah) وقد حرفها الإغريق، فأصبحت بلا معنى عندما صارت (اللويا Alleluia)، وقد أصبحت كلمة مقدسة بالاستعمال، ثم تطورت أخيرًا إلى الصوت المعروف (لو لو لو Lu-Lu-Lu).()

إصنعي بنفسك بادئ عجينتك المخمرة، والإسفنجية، والخبز!

إصنعي بنفسك بادئ عجينتك المخمرة، والإسفنجية، والخبز!

الكاتبة: أليس أوبسورن Alice Osborne

ترجمة وتعليق: بهاء الدين شلبي.

bread1لقد تذوقت خميرة الخبز البرية، فإذا لها نكهة أكثر تعقيدا مقارنة بالخبز المخمر بخميرة تجارية. هذا لأنه عندما تترك الطحين والماء لعدة أيام، فإن الخميرة والطحين يتغذيان في الهواء على السكريات الصادرة من الأنزيمات في العجين. تلك الخمائر الطبيعية تكون نكهة حمضية في شكل أحماض اللاكتيك والخليك.

ومنذ تذوقتها للوهلة الأولى، الذي جعلني أصنع خبزي المخمر بريا _ خبزي ذو العجينة المخمرة. ولكن لعمل ذلك كنت بحاجة لمعرفة كيفية عمل بادئ عجينتي المخمرة.

starterالبادئ هو عبارة عن خميرة تتكون من عجينة مائعة من الطحين والماء وبواسطتها يعاد إنتاج الخميرة باستمرار، لتساعد جنبا إلى جنب مع تغذية إسبوعية منتظمة بمزيد من الماء والطحين. حيث تستهلك الخميرة في البادئ تلك المواد الغذائية الطازجة مما يساعد على هضم السكريات في الدقيق، إلا أنها لا تظل على قيد الحياة والحركة فحسب، ولكنها تتكاثر، وتطرد ثاني أوكسيد الكربون، مسببة فقاعات صغير في البادئ. تتفاعل بنجاح هذا إلى جانب الخميرة وهي بكتيريا حمض اللاكتيك غير الضارة، اللبنية، والتي تعطي العجين المخمر نكهة منعشة.

ولذلك فعند مزج قليلا من هذا البادئ مع الدقيق والماء لإنتاج العجين، تصبح الخميرة داخل البادئ أكثر نشاطا. هذا النشاط المتزايد يساعد العجين على الارتفاع بسبب انتاج الاحتياج اللازم من ثاني أوكسيد الكربون، وهو الذي يعطي الخبز خفته، والملمس الهوائي. ثم يتشكل العجين، ليزيد ويرتفع من جديد، ويخبز.

استمر في القراءة

حصري: علم الملكين هاروت وماروت والدجال

799797005

حصري: علم الملكين هاروت وماروت والدجال

الكاتب: بهاء الدين شلبي.

تابع البحث على منتدى آخر الزمان

vbulletin3_logo_white

ادخل الرابط أدناه

http://ezzman.com/vb/t822/#post3603

 

علاقة حاسة الشم بالتنفس

36524_8000555

علاقة حاسة الشم بالتنفس

الكاتب: بهاء الدين شلبي.

     تعتبر حاسة الشم Olfactory sense من أهم الحواس تأثيرا في مخ الإنسان، وبالتالي تتسبب من خلال المخ في تعديل بعضا من وظائف الجسم الحيوية، يكفي دليلا أن من يصاب بالإغماء يسترد وعيه بشم مواد منبهة كالعطور أو البصل، فيفيق من أغماءه، ومن يستنشق بعض العطور تتحرك شهوته، مما يتسبب في تحفيز أعضاؤه التناسلية، وعلى العكس من هذا، فقد يشم رائحة فتبعث على الغثيان، وأخرى قد تصيب بالغضب والحدة، مما يشير إلى وجود علاقة بين حاسة الشم ومراكز الانتباه في المخ. فلا نخلط بين الشم والتنفس، لأن الشم جزء من عملية التنفس، لذلك إن يتنفس الإنسان عن طريق فمه فلن يشم الرائحة. فحاسة الشم يمكنها تنشيط وظائف المخ لدى الانسان، أو تثبيطه تماما، لذلك فالزيوت العطرية تؤثر تأثيرا مزدوجا من خلال التنفس، ومن خلال الشم، وكذلك الروائح الكريهة لها تأثيرها في جسم الإنسان من خلال التنفس والشم.

     وكما أن الإنسان يتأثر بحاسة الشم، فكذلك الجن والشياطين يتأثرون بهذه الحاسة، بل قد تفوق حساسية الشم عند الجن، إلى حد يزيد عن مثيلها عند البشر، كما أن حاسة الشم تزيد عند الحيوانات عما لدى الإنسان، فكذلك تتفاوت قوتها بين الحيوانات المختلفة، فعلى سبيل المثال تشتهر الكلاب بقوة حاسة الشم لديها. وجدير بالذكر أن من أصناف الجن حيوانات جنية، لقوله صلى الله عليه وسلم: (الجِنُّ ثلاثةُ أصنافٍ؛ فصنفٌ لهم أجنحةٌ يطيرون بها في الهواءِ، وصِنفٌ حيَّاتٌ وكلابٌ، وصِنفٌ يحِلُّون ويظْعَنون). () قال تعالى: (وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ) [الإسراء: 64]. ومن المتوقع أن حاسة الشم لدى حيواناتهم أقوى ما لدى حيواناتنا، بناءا على تفوق حاسة الشم لدى الجن بشكل عام على حاسة الشم لدى البشر.

استمر في القراءة

الأسحار التنفسية

36524_800055500

الأسحار التنفسية

الكاتب: بهاء الدين شلبي.

     تسيطر الشياطين على الجهاز التنفسي، بواسطة أسحار خاصة به، فيؤثرون من خلاله في كل وظائف جسم الإنسان، فلو أننا درسنا الجهاز التنفسي في حدود ما توصلنا إليهم من علم، لأدركنا على الفور كيفية تحكم الشيطان فيه، وهذا الإطار الضيق من المعلومات، مجرد صورة شفافة، تلمح إلى ما يمكن أن يفعله الشيطان بهذا الجسنةهاز الحيوي، من خلال ما نجهله عنه من معلومات. فالشيطان يعمل في جسم الإنسان وفق ما انتهى إليه علمهم كجن، وليس وفق منتهى علمنا نحن كبشر، فكما أن خلق الجن سابق على خلق البشر، لقوله تعالى: (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ * وَالْجَآنَّ خَلَقْنَاهُ مِن قَبْلُ مِن نَّارِ السَّمُومِ) [الحجر: 26، 27]. فكذلك علم الجن سابق لعلم البشر ومتقدم عليه بمراحل كبيرة جدا، سواء من حيث العلم بالتكوين البشري، أو التكوين الروحي.

     وبكل تأكيد تم فصل الطب الروحي عن الطب البشري، فصار الطب البشري قاصرا، لدرجة أدت إلى عجز الأطباء، وإخفاقهم في علاج كثير من الأمراض المزدوجة، وهي الأمراض الروح بشرية. ولا يزال لديهم اعتقاد كبير أنها أمراض بشرية بحته، منها على سبيل المثال؛ الإصابات الفيروسية، والسرطانية، التي تقضي على حياة الإنسان، فتفارق الروح الجسد وتنفصل عنه. فروح الإنسان، وقدرته على التفكير، وحالته النفسية يتأثرون بمدى صلاحية جسده المادي. لذلك يقوم سحرة الجن بابتكار وتطوير أسحار خاصة بالجهاز التنفسي، وهو جهاز حيوي، مسؤول عن حياة الإنسان، وكفاءة أداء جسده، والروح تتأثر به تأثرا كبيرا جدا، بدليل أن الإنسان إن حرم التنفس تدهورت حالته النفسيه وعجز عن التفكير وقد يفقد وعيه، وإن انقطع عنه التنفس تماما، انفصلت روحه عن جسده ومات.

    فالأسحار التنفسية هي من أهم وأخطر الأسحار، لارتباطها بجهاز حيوي منعلق بحياة الإنسان، وتأثيرها خفي لا يدرك بسهولة، فلا يمكن الربط بين دور الأسحار في وظيفة الجهاز التنفسي، وببن آثارها المترتبة عليه، والتي تظهر في معاناة المريض، وبالتالي فعادة لا يلتفت إليه. الوسوسة هي مجرد عرض من أعراض السحر، وضيق الصدر هو كذلك عرض مقترن عادة بالوسوسة، وكلاهما عرضين من أعراض الأسحار التنفسية. ولكن الأطباء النفسيين فصلوا بين الوسوسة والأمراض العضوية، بينما القرآن الكريم جمع بين الوسوسة والصدر، وإن كانت الوسوسة أفكارا، فهي تواصل عقلي، أي أنها تصدر من عاقل؛ وهو الشيطان، إلى عاقل؛ وهو الإنسان، لكن الأطباء لا يقرون بدور الكائن العاقل الآخر، وهو الشيطان، وكأنه مجرد حوار ذاتي، قال تعالى: (مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ * الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ * مِنَ الْجِنَّةِ وَ النَّاسِ) [الناس: 4؛ 6]. قال تعالى: (فَمَن يُرِدِ اللّهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلاَمِ وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاء) [الأنعام: 125].

استمر في القراءة

عبث الشياطين بأجساد البشر

DNA Bases Alignment

عبث الشياطين بأجساد البشر

الكاتب: بهاء الدين شلبي.

      خلق الجن وخصوصية قدراتهم: تكلمنا فيما سبق عن الروائح وعلاقتها بالشياطين، ومدى تأثرهم بها سواء كانت روائح مستطابة أو كريهة، وأنها تدخل كجزء من صناعة السحر، وبات من المهم أن ندرك حاسة الشم لدى الجن، والتي تفوق حاسة الشم لدى الإنس، فتؤثر في الشيطان بقدر حساسيته المفرطة في إدراك أي رائحة. فلو أننا أدركنا خطورة حاسة الشم في الإنسان، ومبلغ أهميتها وتأثيرها فيه، لعلمنا مدى تأثيرها في الجن والشياطين ومبلغ تأثرهم بها، فكما أنها تعتبر حاسة مفرطة الحساسية لديهم، ومركز قوة بالنسبة لهم، فإنها في نفس الوقت نقطة ضعف لهم، هذا إن أحسن المعالج استغلالها، وتوظيفها في نظامه العلاجي المتبع لإضعاف الشياطين والسيطرة عليهم.

     لذلك فتمهيدا لدراسة حاسة الشم لدى الجن، لا بد وأن نتوقف عند خصائص خلق الجان، وتفوق قدراتهم على سائر قدرات البشر، فبدون إدارك هذا الفارق الجوهري، وتأسيس قاعدة لفهم طبيعة عالم الجان، لا يمكن بناء أي مفهوم صحيح عن عالمهم، وبالتالي لن يتسع العقل البشري بمقايسه النمطية، لأي معلومة تتجاوز إطار المألوف والمعتاد، وسيعتبر أي كلام بخصوص حاسة الشم لدى الجن، مجرد ضرب من الخيال، ممزوج بالدجل والخرافة، هذا إن لم نستقبل الجديد من المعلومات على أساس بنية تحتية من المعلومات المنضبطة شرعا، والمتوافقة عقلا.

استمر في القراءة

دور المعاصي في تقوية الشياطين ودعم السحر

246546_4912000

دور المعاصي في تقوية الشياطين ودعم السحر

الكاتب: بهاء الدين شلبي.

     المعصية وقوة الشيطان: يزداد السحر قوة بزيادة المعصية، كما أن الشيطان تزيد شيطنته وقوته بالمعاصي، لأنه بكل معصية يعصيها الشيطان من الإنس أو الجن يقيض الله تعالى له بها شيطانا يقترن به، قال تعالى: (وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ * وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ * حَتَّى إِذَا جَاءنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ) [الزخرف: 36؛ 38]. وهذا النوع من القرائن اصطلحت عليه مسمى (قرائن المعصية)، فمع كل شيطان ساحر جيوش جرارة من قرائن المعاصي، بحسب عدد معاصيه، يؤازرونه ويدعمونه، ويصدونه عن سبيل الله، فكلما زادت معاصيه، كلما زادت قرائنه عددا، فتزداد قوته بالمعصية، وكلما اشتد جرم المعصية، كلما كان قرينه أشد عليه قوة وتأثيرا فيه.

    وتخصص عمل (قرائن المعاصي) مرتبط بنوع المعصية التي قام بها الساحر، فمن سحر يقترن به شيطان سحر، ومن زنى يقترن به شيطان زنى، وهكذا إلى آخر ما هناك من أصناف وأنواع المعاصي التي لا يحصيها إلا الله عز وجل. فتتنوع قرائن المعاصي بتنوع الذنوب والآثام، وهذا مع كل إنسان وجان يعصي الله عز وجل، لذلك يقترف السحر أصناف الذنوب والمعاصي، حتى يتمكنوا من جمع أكبر كم من القرائن، حتى يزدادوا باقترانهم قوة. ويستفيد السحرة بشكل عام من الجن والإنس، من اقتران تلك القرائن بهم، في عمل تحصينات داخلية لهم، فكلما زاد عدد القرائن وقوتهم، كلما زادت حصانة السحرة ومنعتهم.

    تزداد قوة قرين المعصية بشدة حرمة الذنب، فأن يزني أحدهم فقد أتى فعل محرم، لكنه ذنب بسيط غير مركب، بمعنى؛ أن أحدهم قد يزني بإحدى محارمه، في نهار رمضان، وداخل المسجد الحرام، فهذا ذنب مركب من عدة معاصي مشتركة في فعل واحد، فله نفس حكم الزنى من التحريم، لكن التحريم في هذه الحالة أشد، لذلك (قرين المعصية) للذنب البسيط أقل قوة مقارنة بقوة (قرين معصية) الذنب المركب من عدة معاصي في ذنب واحد. ولأن سحرة الجن يدركون حقيقة هذا الأمر تماما، فإنهم يعمدون إلى ارتكاب المعاصي المركبة غير البسيطة، بهدف دعم أنفسهم باكتساب أكبر عدد من قرائن المعاصي، وأشدهم قوة وبأسا، وهكذا تمثل المعصية قوة للسحرة. فكلما زاد تركيب معاصيهم تعقيدا، كلما قيض لهم بها قرينا أشد بأسا وقوة، من قرين المعصية البسيطة، أو الأقل تركيبا، فكلما زادت قرائن المعاصي عددا وقوة، كلما زاد الساحر حصانة وقوة.

    بل إن المريض حينما يقدم على اقتراف أصناف المعاصي والذنوب، وينكب عليها، يقترن به كم كبير جدا من قرائن المعاصي، وتتحالف تلك القرائن ضده، وبالتالي يفقد الكثير من حصانته ومنعته، مما يعرقل علاجه، ويؤخر شفاءه، لذلك يجب أن يضعفهم بالتوبة والاستغفار حتى يمكن استئناف علاجه. ويشتد الأمر صعوبة إذا اقترن بالمريض قرائن معاصي متعلقة بالسحر، كأن يذهب إلى عراف أو ساحر طلبا للعلاج، فيطلب منه القيام ببعض الأعمال السحرية، فإن نفذها، اقترنت به قرائن سحر، وتلك القرائن لها علم بالسحر، مما يقوي تأثير السحر على المريض، ويزيد إبطاله صعوبة وتعقيدا. وهذا هو السبب في وجود صعوبة في علاج بعض الحالات المرضية، بسبب الرصيد الهائل من قرائن المعاصي، التي تضعف من حصانة المريض، وتبدد قوته وجهده طلبا للشفاء.

    ولأن سحرة الجن يعلمون هذه الحقائق فإنهم يستفيدون من وجود تلك القرائن، فيبسطون نفوذهم على المريض، فيحرضون قرائنه على إيذاءه، فيشعر وكأنه مكبل ومقيد عن فعل الخير، والقيام بالنظام العلاجي، وبهذا تعرقله الشياطين بذنوبه عن التقدم في العلاج، وهذاجزء من تأثير الذنوب والمعاصي في الإنسان، اكتشفناه بالتجارب والخبرات. وتحريض الشياطين للقرائن يتم بالسحر عليهم، وبهذا يزداد كم الأسحار المسلطة على المريض، بل وإن كانت ذنوبة عظيمة، فإن تأثيرها فيه يكون أقوى وأشد من قرائن صغار الذنوب والمعاصي.

استمر في القراءة